أخبار سوريا

الولايات المتحدة

توعـ ـد البنـ ـتاغون الحكومة السورية بالـ ـرد على أي حالة لاستـ ـخدام الأسـ ـلحة الكيـ ـماوية في محافظة إدلب الخـ ـاضعة غالبا لسيـ ـطرة “هيئة تحرير الشام” التي تشـ ـكل “جبـ ـهة النصـ ـرة” الإرهـ ـابية عمـ ـودها الفقري.

وأعـ ـلن نائب مساعد وزير الدفـ ـاع الأمريكي، مايكل مالروي، أول أمس الجمعة أن الولايات المتحدة وحلفاءها سيـ ـردون “بشكل سريع ومناسب” في حال استخدام هذه الأسـ ـلحة، قائلا إن الرئيس السوري بشار الأسد “فعل أكثر من أي لاعب آخر لز عزعة استقـ ـرار المنطقة من خلال قـ ـتل شعبه” بحسب زعـ ـمه.

وشـ ـدد المسؤول على أن العودة إلى نظام خفـ ـض التصـ ـعيد هي السـ ـبيل الوحيد لضمان الوصول الإنسـ ـاني المطـ ـلوب لاحتـ ـواء الأز مة في المنطقة، مـ ـدعيا أن السلطات السورية والروسية لا تهـ ـتم بمعـ ـاناة السوريين ومحـ ـملا إياها المسـ ـؤولية عن “خلـ ـق أحد أسـ ـوأ الكـ ـوارث الإنسـ ـانية في التاريخ”.

واسـ ـتأنف الجيش السوري عمـ ـلياته في إدلب بإسـ ـناد روسي في أبريل الماضي ردا على هـ ـجمات من قبل المسـ ـلحين المتشـ ـددين في منطقة خفض التـ ـوتر المتفق عليها بين موسكو وأنقرة.

وكانت الولايات المتحدة وحليفتاها بريطانيا وفرنسا قد شـ ـنت سلسلة غـ ـارات على مواقع للحكومة السورية تحت ذر يعة استـ ـخدام دمشق السـ ـلاح الكيـ ـميائي، لكن حكومتي روسيا وسوريا نفـ ـتا هذه الاتهـ ـامات بشـ ـكل قـ ـاطع.

المصدر: بلومبرغ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق